منتدي استشارات نفسية


منتدى قسم علم النفس
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

المؤتمر الأقليمى الحادي عشر لقسم علم النفس بكليه الآداب جامعه طنطا , (( دور علم النفس في مواجهة التحولات الاقليمية والدولية)) , فى الفتره من ( 14-16 / 4 / 2015 )

كيفيه ارسال الابحاث : ترسل البحوث باسم الاستاذ الدكتور أحمد عبد الفتاح عياد رئيس قسم علم النفس بكلية الآداب جامعه طنطا ومقرر المؤتمر (( dr.ayaid@yahoo.com ))  


شاطر | 
 

 الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Mansour
عضو فضى
عضو فضى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 366
نقاط : 457
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات   الإثنين أبريل 12, 2010 10:39 pm

التفكير والحركة والكلام تصل بالمريض إلى حد البكم حيث لا يستطيع الكلام أبداً، اليأس
والذي يصل بالمريض إلى درجة القنوط والكدر، اضطراب الوعي بشكل واضح فلا
يتعرف المريض على البيئة ،ويبدو وكأنه في حالة غيبوبة، العزلة الشديدة، مع صعوبة
في تحديد الزمان والمكان والأشخاص نظراً لتشتت الانتباه، ظهور هلاوس
وضلالات تدور حول الشعور بالذنب واتهام النفس، ازدياد الشكاوى المرضية العضوية
بشكل ملحوظ، الأفكار الانتحارية إلا أنه لا ينفذها نظراً لبطء حركته، ولذا يخشى عليه
من تنفيذ الانتحار أثناء تماثله للشفاء لتحسن نشاطه الحركي قبل الانفعالي.
هو إكتئاب يحدث للمرء في :Aging Depressionِِ 3. إكتئاب التقدِم في العمر
النصف الثاني من عمره بسبب التقدم في العمر وما يصحب ذلك من ضعف في الحيوية،
وتختلف سن الإصابة بهذا النوع من الإكتئاب بين الرجال والنساء، فعادة تصاب المرأة
60 سنة، ويعود - 50 سنة تقريباً، بينما يصاب به الرجل في سن 50 - به في سن من 40
47
السبب في الإصابة بهذا النوع إلى نقص بعض الأمينات، ويلعب العامل الوراثي دوراً
هاماً في الإصابة بإكتئاب سن اليأس والقعود، بالإضافة إلى ما تحدثه الظروف
الاجتماعية مثل التقاعد عند الرجال وانقطاع الحيض عند المرأة وغيرها من الظروف
التي يشعر معها المسن بنقص الكفاية. يضيف شاهين والرخاوي ( 1977 ) إلى أن هذا
النوع من الإكتئاب يتميز بعدد من الأعراض من أهمها الشك والقلق والشعور بالهم
والهذاء، التوتر العاطفي، والهواجس السوداوية، رفض الطعام، الشعور بعدم الأهمية.
هو عبارة عن رد فعل قوي :Situational Depressionٍ 4. الإكتئاب الموقفيٍٍ
لصدمة عنيفة ومؤثرة نتيجة لموقف صعب أو عقب مصيبة كفقدان ثروة أو فشل
اجتماعي أو أسري أو عاطفي. وهو قصير المدى لا يبقى طويلاً، ومن الممكن شفاؤه،
ولا يعود للظهور إلا بعودة وضع مشابه أو خبرة مماثلة للوضع أو الموقف الذي سبب
Conditioned الإكتئاب، ويسمى الإكتئاب في الحالة الثانية الإكتئاب الشرطي
ويضيف عزت ( 1407 ) أن هناك اختلاف بين الإكتئاب التفاعلي و Depression
الإكتئاب المرضي في عدد من الجوانب منها صعوبة النوم في أول الليل حيث يكون
المريض مشغولاً بهمومه، عدم المعاناة من لوم الذات وإلقاء أسباب الفشل على الآخرين،
عدم سيطرة الأفكار الانتحارية، عدم بطء حركي أو بطء في التفكير، الإستجابة للمهدئات
ذات المفعول البسيط والعلاج النفسي المساند .
هذا النوع يمثل أقصى درجات الحدة، : Stupor Depression 5. الإكتئاب الذهولي
حيث أن المصاب به يظل واقفاً بدون حركة إذا ترك، وعنده استعداد تام للعزوف عن
الطعام والشراب لدرجة أنه إذا وضع الأكل في فمه يتركه دون مضغ، بالإضافة إلى
إهمال النظافة الشخصية، حتى ليصعب التمييز أحياناً بين هذا النوع والفصام الكتاتوني
لتشابههم في حالة الذهول والتخشب التي يكون عليها المريض في كلٍ منهما.
48
يتميز هذا النوع بأنه مثل أي عصاب :Defensive Depression 6. الإكتئاب الدفاعي
آخر ليس سوى دفاعاً ميكانيزمياً للتخلص من جرعة زائدة من القلق غير محدد المعالم
يحمل تهديداً بالإحباط، فيقوم الإكتئاب بإزالة هذا التهديد بأن يعيش خبرة مثالية وكأن
الإحباط قد تم فعلاً، وهذا التخيل رغم قسوته إلا أنه يحدث توازناً نفسياً لدى الشخص،
وذلك أن النفس تستطيع أن تتحمل الإحباط الذي تم فعلاً وأصبح أمراً واقعياً أكثر من
قدرتها على تحمل التهديد بالإحباط.
يتميز هذا النوع :Bipolar Disorder " 7. الاضطراب ثنائي القطب "الهوس الإكتئابي
من الإكتئاب بدورات مختلفة من إكتئاب شديد إلى الابتهاج والشعور الشديد بالفرح غير
المألوف لدى الشخص وأحياناً يكون هذا التغيير تدريجياً وأحياناً يكون سريعاً جداً،
وعندما يكون المريض في دورة الهوس فأنه يمر بعدد من الأعراض تشمل تغير المزاج
من السرور الشديد إلى الحزن الشديد والعكس وبشكل غير ملائم للظروف، الأرق وقلة
واضطراب النوم، اضطراب التفكير، الشعور بالعظمة، سرعة الكلام وعدم ترابط
الأفكار، الازدياد الملحوظ في الرغبة الجنسية، سوء التصرف في المواقف الإجتماعية،
.( زيادة في الحركة والطاقة (عبد السلام، 1998
ولا شك في أن التصنيف السابق اقل انتظاما ومنطقية فمعظم ما ذكر يمكن أن
يندرج تحت الاضطراب العصابي حيث تعد غالبية الاضطرابات المزاجية اضطرابات
عصابية، ولذا فان ذلك يوجب استعراض بعض التصنيفات العالمية لهذا الاضطراب
(American Psychiatric Association, كتصنيف جماعة الطب النفسي ( 1994
والتي تشمل Mood Disorders والذي يصنف الإكتئاب ضمن الاضطرابات المزاجية
اضطرابات الهوس والاكتئاب. وفيما يلي ملخص هذا التصنيف وفقاً للدليل الإحصائي
والتشخيصي في طبعته الرابعة:
49
Major Depressive ( 1. اضطراب الإكتئاب الأساسي (نوبة الإكتئاب العظمى
وتتسم بنوبة من الإكتئاب، وتستمر هذه النوبة أسبوعين على الأقل يعاني :Disorder
الفرد فيها من خمسة أعراض على الأقل من أعراض الاضطراب وذلك بشكل متلازم
خلال هذه الفترة، وتشمل الإكتئاب واثنان على الأقل من الأعراض الأخرى كفقدان
الاهتمامات والتلذذ والاستمتاع بأي نشاط، فقدان الوزن، فقدان الطاقة والشعور بالخمول،
الشعور بعدم النفع والذنب، فقدان القدرة على التفكير والتركيز وذلك بشكل يومي تقريباً،
سيطرة الأفكار السيئة والتشاؤمية ومنها أفكار الموت والانتحار من غير وجود أي خطط
وأحياناً محاولة الإنتحار.
وهي حالة اضطرابية :(Dysthemic Disorder 2. الإكتئاب العصابي (الديسثيميا
تتسم بمزاج إكتئابي مستمر عادة سنتين على الأقل لدى الراشدين وسمة على الأقل لدى
الأطفال، وإضافة إلى الشعور بالإكتئاب فان الفرد أيضا يعاني من عدد من الأعراض
كفقدان الشهية للطعام أو الشراهة، وضعف الطاقة والوهن وضعف تقدير الذات وعدم
القدرة على التركيز وعدم القدرة على اتخاذ القرارات. ومن الجدير بالذكر أن هذا
الاضطراب لا يحدث فيه أي نوبات إكتئابية عظمى أو حالات من الهوس. كما أن
الأعراض لا تنقطع لأكتر من شهرين.
:Depressive Disorder Not otherwise specified 3. الإكتئاب غير المحدد
ويرجع إلى الأعراض الإكتئابية غير المحددة في هذه التصنيف والتي يمكن أن تأتي
كأعراض مع اضطرابات أخرى.
اضطراب يتسم بحدوث :Bipolar Disorder-I 4. الاضطراب ثنائي القطب- 1
نوبة هوس واحدة أو أكثر أو نوبة واحدة من نوبات الإكتئاب العظمى على الأقل، أو
النوبات المختلطة. وتتلخص خصائص نوبة الإكتئاب العظمى فيما ذكر أعلاه في الفقرة
الأولى، أما أهم أعراض نوبة الهوس فتتلخص بدرجة كبيرة في الشعور بالعظمة وسرعة
الإستثارة، إضافة إلى ثلاثة على الأقل من الأعراض المصاحبة وتشمل تضخم الأنا
50
ومفهوم الذات، عدم الحاجة للنوم، الحديث الكثير، الأفكار الطائرة الانتباه للأشياء
الصغيرة والتي قد لا تكون مهمة، زيادة النشاط الهادف اجتماعياً أو عملياً أو أحياناً
كإستجابة لمثيرات خارجية أخرى، الإنغماس في الأنشطة المختلفة التي يكون احتمال
الألم فيها قليلا وتستمر الحالة لأسبوع على الأقل كما أنها تكون شديدة بالدرجة التي
تؤدي إلى العجز الاجتماعي على مستوى الأنشطة المختلفة والعلاقات الإجتماعية. كما
بنفس الأعراض السابقة إلا أنها تدوم على Hypomanic تتلخص أهم أعراض الهوس
الأقل أربعة أيام، كما انه يمكن ملاحظتها من الآخرين إلا أنها اقل شدة بحيث لا تصل
إلى درجة إعاقة الفرد اجتماعياً أو عملياً. ويقسم الدليل هذا النمط إلى أنواع حسب درجة
.( حدوث هذه النوبات كما هو مبين في الجدول رقم ( 2
ويشمل على عدد من نوبات :Bipolar Disorder-II 5. الاضطراب ثنائي القطب- 2
الإكتئاب وعدد من نوبات الهوس.
تستمر نوبات الهوس والأعراض :Cyclothymic Disorder 6. الاضطراب الدوري
الإكتئابية والتي لا تقابل نوبة الإكتئاب العظمى. هذه الأعراض تستمر سنتين على الأقل
لدى الراشدين، وسنة على الأقل لدى المراهقين والأطفال. كما أنها لا تنقطع أكثر من
شهرين.
Bipolar Disorder Not otherwise 7. الاضطراب ثنائي القطب غير المحدد
وتشمل الاضطرابات ثنائية القطب التي لا تقابل أعراضها معايير التصنيف :Specified
تحت أي من الاضطرابات ثنائية القطب السابقة الذكر. ومن ذلك التحول السريع بين
الهوس والاكتئاب في اليوم الواحد مثلا، أو دورية الهوس الخفيف من غير أعراض
إكتئابية،
51
Mode ( 8. الاضطرابات المزاجية المرتبطة بالحالة الصحية العامة (المرضية
تتمثل أعراض هذا النوع في ظهور :Disorders Due to General Medical
مزاج إكتئابي و نوبات هوس تظهر كنتائج فسيولوجية للحالة الصحية السيئة.
Substance 9. اضطرابات المزاج المرتبطة بتعاطي الأدوية أو المواد الكيميائية
تتمثل أعراض هذا النوع من مزاج إكتئابي أو نوبات :Induced mood Disorder
هوس تظهر كنتائج فسيولوجية لتعاطي الأدوية أو المواد الكيميائية وتظهر خلال الشهر
الأول من التعاطي أو الانقطاع (الانسحاب).
Mood Disorders Not Otherwise 10 .الاضطرابات المزاجية غير المحددة
وتشمل الاضطرابات التي يظهر فيها أعراض اضطراب مزاجي والتي لا :Specified
تقابل المعايير المحددة للتصنيف تحت أي من الأنماط سابقة الذكر، وعندما يكون هناك
صعوبة في الاختيار بين الاضطراب الإكتئابي غير المحدد أو الاضطراب تنائي القطب
غير المحدد.
كما يقسم الدليل مستويات الإكتئاب حسب حدته وطبيعته الذهانية ومحدداته إلى
الأقسام التالية:
توجد بعض الأعراض الإكتئابية البسيطة غير معيقة لفاعلية Sad.x1) Mild 1. البسيط
الإنسان المهنية والاجتماعية وغير المؤثرة على علاقته.
توجد الأعراض أو بعضها بدرجة متوسطة من حيث Sad.x2) Moderate 2. المتوسط
تأثيرها على فاعليات الفرد. وهي حالة وسط بين البسيط والحاد.
Sad.x3) Sever Without Psychotic Features 3. حاد بلا خصائص ذهانية
أعراض إكتئابية حادة ومعيقة بشكل كبير لفاعليات الفرد.
Sad.x4) Sever With Psychotic Features 4. حاد مع وجود خصائص ذهانية
أعراض إكتئابية حادة ومعيقة لفاعليات الفرد مع ظهور أعراض ضلالية وهلاوس
ترتبط لدى البعض بموضوع الإكتئاب في حين لا ترتبط به لدى البعض الأخر.
52
نظرة عامة لأسباب الإكتئاب:
هناك إختلاف في تفسير أسباب الإكتئاب تبعاً للخلفيات النظرية للمنظرين
والباحثين، إلا أن النظرة الشمولية توجب الأخذ في الاعتبار جميع الأسباب المحتملة،
وفيما يلي تلخيص لأهم أسباب الإكتئاب بصفة عامة بالاعتماد على النظريات السابقة
ونتائج الأبحاث العلمية:
أ. العوامل الوراثية والفسيولوجية: تشير الكثير من الدراسات إلى أهمية الوراثة في
إحداث الإكتئاب. كما يشير البعض إلى ارتباط الإكتئاب بالاضطراب البايوكيميائي للدماغ
ولدعم هذه الأفكار .(Goldstein, والذي يرتبط بدوره بالعوامل الوراثية الجينية ( 1988
قام البعض بدراسة الفروق في درجة انتشار الإكتئاب بين الأقارب والمجتمع بصفة عامة،
وقد تبين أن الارتباط بين درجة التعرض للإكتئاب بين الأقارب يمكن أن يصل إلى عشرة
أضعاف مقارنة بالمجتمع عامة، بمعنى أن الإكتئاب عندما يظهر في فرد فان احتمالات
وجوده في العائلة أكبر مما يعني احتمال وجود ارتباط بين الإكتئاب والعوامل الوراثية
كما نهج آخرون نهجاً آخر وذلك من خلال المقارنة بين .(Costin & Draguns 1989)
التوائم المتطابقة والمتآخية، وقد وجد أن احتمالات ترابط درجة الإكتئاب بين التوائم
المتطابقة أعلى منه بين التوائم المتآخية مما يعني أيضاً دعم فكرة مساهمة العوامل
.(Costin & Draguns, البيولوجية في إحداث الإكتئاب ( 1989
ب. العوامل الاجتماعية: تبين من الدراسات أن الظروف الضاغطة وخاصة في الطفولة،
كفقدان أحد الوالدين، أو القسوة في المعاملة الوالدية، أسلوب الإعتمادية يمكن أن تؤدي
بالفرد إلى الإكتئاب.
54
ج. العوامل النفسية: الصراعات والخبرات المؤلمة وعدم القدرة على مواجهة العقبات
والتحديات قد تكون سبباً في نشوء مرض الإكتئاب، والبعض يرى أن كل العوامل النفسية
نتيجة للمرض وليست سببا له، غير أن بعض الدراسات أثبتت العكس مثل دراسة رينيه
التي أجراها حول أسباب الإكتئاب فوجد أن 80 % من بين 208 من مرضى Rennie
( الإكتئاب يرجع أسبابها إلى عوامل نفسية (عكاشة، 1992 ) . كما ذكر زهران ( 1997
عدد من العوامل النفسية المسببة للإكتئاب منها التوتر الانفعالي والخبرات الأليمة
والكوارث القاسية مثل موت عزيز أو طلاق أو هزيمة، الصراعات اللاشعورية، فقد
الحب والحرمان من المساندة العاطفية، الوحدة والعنوسة وسن اليأس وتدهور الكفاية
الجنسية والشيخوخة والتقاعد، ضعف الأنا واتهام الذات والشعور بالذنب الذي لا يغتفر
بالنسبة لسلوك سابق (خاصة حول الأمور الجنسية)، التربية الخاطئة، التفرقة في المعاملة
والتسلط والإهمال، عدم التطابق بين مفهوم الذات الواقعي أو المدرك وبين مفهوم الذات
المثالي.
د. تعاطي الأدوية والمخدرات: تؤكد بعض الدراسات أن تناول أدوية معينة مثل الأدوية
المستخدمة في علاج ضغط الدم وكذلك المستخدمة في علاج الروماتيزم مثل مشتقات
الكورتيزون والسلفات تؤدي إلى تغيرات كيميائية في الدماغ يحدث نتيجة لذلك ظهور آثار
جانبية منها الإكتئاب النفسي (مراد، 1994 ). ويشير الذويبي ( 1419 ) إلى أن العديد من
الدراسات الأجنبية أو المحلية والتي أجريت بغرض الكشف عن آثار تعاطي المخدرات
بمختلف أنواعها من الناحية النفسية والاجتماعية أثبتت جميعها شيوع القلق والاكتئاب لدى
المتعاطين إلى جانب اضطرابات نفسية أخرى. كما يذكر الخاطر ( 1412 ) أن بعض
المخدرات تسبب الإكتئاب بنفسها وبعضها الآخر تسببه إذا توقف عن تعاطيها الشخص.
55
ثانيا : الدراسات السابقة
تعاني المكتبة العربية من قلة الدراسات في مجال أثار الطلاق السلبية على
المطلقة، حيث أن كل ما أمكن الباحثة الحصول عليه لا يتعدى المقالات أو الدراسات
المرتبطة بأثر الطلاق على الأبناء، أو أسباب الطلاق، وعلى العكس من ذلك فقد تناول
الباحثون في العالم الغربي بوجه خاص اثر الطلاق على المرأة المطلقة وذلك في علاقتها
بالمتغيرات المختلفة، وبمراجعة ما أمكن الحصول عليه من أدبيات البحث في العالم
الغربي أمكن تصنيفها اعتماداً على متغيرات الدراسة إلى ما يلي:
1. ا لعلاقة بين الطلاق والاضطرابات النفسية للمطلقة ومنها القلق والاكتئاب:
تشير نتائج العديد من الدراسات الغربية إلى أن للطلاق آثاره النفسية بصورة
إجمالية على الصحة النفسية للمطلقة، وعلى رفع درجة القلق والاكتئاب بصفة خاصة.
دراستهما على Tcheng & Prince ( وفي هذا السياق أجرى تشنج وبرنس ( 1983
عينة من الأمهات المطلقات ( 3 من الكنديات من أصل فرنسي و 33 من الكنديات من
اصل إنجليزي)، وذلك بمتوسط عمري 39.4 سنة و 40.8 سنة على التوالي. وعينة ضابطة
من المتزوجات من نفس الأصل وبمتوسط عمري 40.1 سنة و 37.6 سنة على التوالي.
وقد تبين من الدراسة أن الأمهات المطلقات يعانين من عدة مشكلات منها ضعف الرضا
،Self-Esteem وضعف احترام الذات ،General Satisfaction Life العام عن الحياة
كما تبين أنهن أكثر تعرضاً للضغوط ،Sexual Satisfaction وضعف الإشباع الجنسي
وأكثر تلقياً للعلاج النفسي، كما تبين أن الكنديات من اصل Health Stress الصحية
إنجليزي يظهرن درجة أعلى من الإكتئاب ويعاودن العلاج النفسي بشكل اكبر من ذوات
56
الأصل الفرنسي أو غير المطلقات وهو ما يشير إلى ضعف الدعم الاجتماعي والظروف
السياسية.
والتي Cartwright et al. ( كما تبين من دراسة كارترايت وآخرون ( 1984
ركزت على دراسة أثر الطلاق على كل من القلق والاكتئاب أن للطلاق أثره الكبير على
حياة المطلقة ومشاعرها وما تتعرض له من ضغوط وأيضاً على أساليب التكيف الشعورية
واللاشعورية. وفي محاولة لمعرفة طبيعة الأساليب اللاشعورية للتكيف قام الباحثون
بدراسة أحلام مجموعة من 29 من المطلقات بين سن 30 و 55 سنة، حيث تم تطبيق
اختبار بيك للإكتئاب عليهن وتم تقسيمهن إلى 19 من المكتئبات و 10 من غير المكتئبات،
وهذا يعني أن 66 % منهن تعرضن للإكتئاب. كما تمت المقارنة بمجموعة ضابطة من 9
متزوجات بمتوسط عمري 35.2 سنة، حيث تمت متابعة أحلامهن لمدة ستة ليالي. وقد
تبين من الدراسة أن أحلام غير المكتئبات من المطلقات أطول زمنياً، كما يغطي الحلم
فترات زمنية أطول مقارنة بالأخريات، وأنهن يتعاملن مع قضايا زواجية وهو مالا يحدث
في أحلام المكتئبات. كما تبين أن المطلقات المكتئبات يظهرن في أحلامهن تغيرات
إيجابية، وقد أظهرن في أحلامهن توحداً مع أدوارهن الزواجية إيجاباً، مما يعني محاولتهن
للتكيف وخفض القلق عن طريق التنفيس اللاشعوري خلال الأحلام، وهذا ما يؤكد أيضاً
إرتباط الإكتئاب نفسه بالطلاق لديهن.
لعلاقة الاضطرابات Bruce & Kim ( كما تبين من دراسة بروس وكيم ( 1992
الزواجية والاكتئاب وتحديداً نوبات الإكتئاب العظمى من بيانات دراسة طولية لعينة من
60 سنة، علاقة هذه الاضطرابات بدرجة كبيرة ودالة بنوبات - النساء بين سن 18
الإكتئاب العظمى لدى الجنسين. إلا أنه وجد أن الذكور يصابون بهذه النوبات للمرة الأولى
كنتيجة لهذه الاضطرابات ، وأن الفروق بين الجنسين لا تظهر إلا بين المتزوجين الذين لا
يزالون متزوجون بمعنى آخر أن لا فروق بين المطلقين والمطلقات.
57
للعلاقة بين الطلاق Richards et al. ( وفي دراسة رتشاردز وآخرون ( 1997
من جانب وكلٍ من القلق والإكتئاب ومخاطرة إدمان الكحول من جانب آخر على عينة من
2085 من المتزوجات والذي لم يسبق لهن الانفصال وأيضاً المطلقات أو المنفصلات لمرة
واحدة على الأقل، حيث تبين من نتائج الدراسة أن المطلقات والمنفصلات يعانين من
درجة أعلى من القلق والإكتئاب، وأنهن يتعرضن لمخاطرة إدمان الكحول بدرجة اكبر من
المتزوجات، وان ذلك يرتبط أيضاً بالمستوى التعليمي والعمر عند الزواج وطلاق الوالدين
والعدوان في الطفولة والعصاب والمصاعب المالية وضعف الثقة بالنفس وضعف العلاقات
أو التواصل بين الأصدقاء والعائلة، حيث تبين أن العلاقة تصبح غير دالة بين الطلاق
والتعاطي عند ضبط هذه المتغيرات إلا أن القلق والإكتئاب يبقى أعلى بدرجة دالة لدى
المطلقات والمنفصلات حتى إن تزوجن أو عدن إلى أزواجهن.
2.مصدر قرار الطلاق و علاقته بالاضطرابات النفسية (القلق والإكتئاب):
لم يتوفر للباحثة في هذا البعد أي دراسة رغم محاولاتها المستمرة للبحث، ويرجع
ذلك في اعتقاد الباحثة إلى اشتراك الأزواج في اتخاذ القرار النهائي للطلاق في العالم
الغربي، وإلى قلة الدراسات عن أثر الطلاق على المطلق أو المطلقة في العالم العربي.
ومع ذلك فالوضع يختلف في المملكة العربية السعودية، إذ أن قرار الطلاق في نهاية
الأمر هو في يد الرجل في الغالب، ولا شك في أن المشكلات يمكن أن تكون مشتركة أو
من طرف واحد، إلا أن قرار الطلاق من طرف الرجل دون توخي العدل أو حرص
المرأة على بيتها وأسرتها، ثم ما يتبع ذلك من مشكلات من أهمها الحرمان من الأبناء
يمكن أن يكون عامل من عوامل الشعور بالإذلال والاضطهاد وهو ما يمكن أن يكون سبباً
وجيهاً للقلق والإكتئاب.
58
3. علاقة الاضطرابات النفسية بعد الطلاق بالبعد الزمني:
أظهرت نتائج الدراسات الغربية علاقة عمر الزواج والفترة الزمنية بعد الطلاق
Spivey and Scherman ( بالاضطرابات النفسية. فقد قام سبايفي وسكيرمان ( 1980
بدراسة طبيعة وتطور اضطرابات وضغوط ما بعد الطلاق لدى عينة من 48 مطلقة،
حيث افترضا انخفاض درجة هذه الضغوط مع الزمن. وللتحقق من ذلك تم تطبيق اختبار
16 ) على FP) واختبار الأبعاد الستة عشر للشخصية (M.M.P.I.) منيسوتا للشخصية
أفراد العينة والتي قسمت إلى أربعة مجموعات حسب السنوات بعد الطلاق. وقد تبين من
نتائج الدراسة أن الضغوط تكون مرتفعة خلال الستة الأشهر الأولى، إلا أن الإحساس بهذه
الضغوط يتراجع مع الزمن إلى أن يصل في نهاية الأمر إلى التساوي مع المتزوجات، أو
بمعنى آخر إلى إنعدام الفروق فيها بين المطلقات وغير المطلقات.
والتي سبق الإشارة إليها أن Lindsay ( كما تبين من دراسة ليندزي ( 1985
هناك أثر للمدة بعد الطلاق على الاضطرابات الإنفعالية ومشاعر الغضب وأعراض
الحزن وإعادة بناء الثقة الإجتماعية.
لأثر الطلاق على المتقدمات في السن Sandin ( وفي دراسة ساندين ( 1989
مقارنة بالمطلقات الأصغر سناً، تبين أن لدى المتقدمات في السن مصاعب عن التخلي عن
أدوارهن التقليدية وتبني أدوار جديدة، مقارنة بمن هن أصغر سناً. كما تبين أنهن أكثر
معاناة من المشكلات الإقتصادية، وأنهن يعانين من قلة العلاقات مع الجنس الآخر. كما أنه
بالرغم من حاجاتهن الكبيرة إلى العناية الصحية والعلاقات الحميمة، والإستقرار المادي
في هذه السن المتقدمة، فأن الطلاق أدى إلى حرمانهن من هذه الرعاية أو من إضعافها.
على عينة من 53 امرأة مطلقة، و 48 رجل Bailey ( وفي دراسة بيلي ( 1991
مطلق لأقل من 3 سنوات، و 10 نساء و 10 رجال من مطلقين لأكثر من 3 سنوات
وجميعهم ممن يعيلون أطفال بين 5 سنوات و 14 سنة، وقد تم تجميع معلومات عن مدى
59
القيام بالوظائف الوالدية، الإحساس بالإستقرار، الدخل، الرضا العام، ضغوط الحياة،
الرضا الوظيفي، وتقدير الذات. و قد تبين من نتائج الدراسة أن الرجال كانوا أفضل حالاً
من النساء في معظم الأبعاد السابقة.
بدراسة الإكتئاب ومفهوم الذات وآثار الأزمات Thabes ( كما قام ثابس ( 1997
على عينة من 272 من المطلقات بين سن 25 سنة و 83 سنة بهدف معرفة التوافق طويل
المدى بعد الطلاق، حيث قام الباحث بدراسة تتبعية لعينة من المطلقات، بدأ القياس الأول
خلال صيف 1994 ثم شتاء 1995 وقد بلغت أدنى فترة بعد الطلاق خمس سنوات كما
كان متوسط عدد السنوات بعد الطلاق للعينة ككل 14 سنة، وقد تبين من نتائج الدراسة
أن 26 % من أفراد العينة قد تعرضن لدرجة عالية (مرضية) من الإكتئاب. كما تبين
إرتباط درجة الإكتئاب ببعض المتغيرات مثل الإستقلال والعنف البدني أو الإستقلال
الإنفعالي (المعنوي ) خلال الزواج لدى 75 % من اللاتي أظهرن الإكتئاب، وأيضاً التمثيل
القانوني الضعيف، والإتجاهات السالبة نحو الزوج السابق، وضعف دعم الأصدقاء
والأسرة خلال فترة الطلاق وضعف المشاركة الإجتماعية خلال الطلاق لدى 48 % منهن
وأخيراً عدم وجود شريك بعد الطلاق لدى 46 % منهن.
كما تبين من نتائج دراسات أخرى أن الطلاق قد يكون أحياناً وسيلة مفضلة
لتحقيق صحة نفسية أعلى عندما تزداد الضغوط النفسية بسبب الزواج المفكك والمشكلات
والتي Fisher ( الأسرية وخاصة عند استخدام العنف البدني. ففي دراسة فشر ( 1998
هدفت إلى الكشف عن الصحة النفسية والعقلية للأمهات المطلقات وأثر ذلك أيضاً على
المراهقين، ومدى تأثر الحالة النفسية والعقلية بالمدة الزمنية بعد الطلاق، تبين من نتائج
الدراسة أن الاضطرابات الناتجة عن الطلاق يمكن أن تكون أكبر عند الطلاق. إلا أن
الأمهات المطلقات يظهرن تحسن ملحوظ ودال إحصائياً خلال السنوات الثلاث بعد
60
الطلاق، كما أظهرت الدراسة عدد من النتائج المؤكدة لتدخل بعض العوامل أو المتغيرات
الأخرى ومن ذلك ما يلي:
الأمهات المطلقات ممن كان لديهن مشكلة تعاطي الخمور يتحسن مع مرور الزمن. ·
الأمهات المطلقات من ذوات الدخل الضعيف والذي كان لأزواجهن مشكلات مرتبطة ·
بالتعاطي يظهرن أعلى درجة في التحسن أو التخلص من القلق بعد عملية الطلاق.
الأمهات المطلقات ممن كن يتعرضن للعنف الجسدي يظهرن أعلى درجة من التحسن ·
أو التخلص من الإكتئاب بعد عملية الطلاق.
الأمهات المطلقات الذي يستمر تعرضهن للعنف البدني تستمر خبرتهن للمشكلات ·
النفسية والتعاطي والقلق والإكتئاب.
4. الطلاق والاضطرابات النفسية في علاقتها بالمتغيرات الإجتماعية:
أظهرت نتائج العديد من الدراسات الغربية أهمية العوامل الاجتماعية
والاقتصادية ممثلة في الدعم الاجتماعي والأسرى والحالة الاقتصادية بعد الطلاق على
Friedman الصحة النفسية للمطلقة وقدرتها على التكيف. فقد تبين من دراسة فريدمان
1984 ) التتبعية على عينة من المطلقات أثر الدعم الاجتماعي على التخفيف من )
الاضطرابات النفسية بعد الطلاق، وقد دلت النتائج على تأثير الدعم الاجتماعي عند
الطلاق و استمراريته خلال الثلاث السنوات مدة الدراسة.
على عينة من 103 من المطلقات لفترة Zovoina ( وفي دراسة زوفونيا ( 1996
اقل من 5 سنوات، وقد هدفت الدراسة إلى تحديد أثر الدعم الاجتماعي، والوضع
الاقتصادي، والاتجاه نحو أدوار النساء، ومشاعر الكفاية الذاتية، على طبيعة التوافق لدى
المرأة بعد الطلاق، وقد انتهت الدراسة إلى تأكيد تأثير كل من الدعم الاجتماعي، والوضع
الاقتصادي، ومشاعر الكفاية على درجة توافق المرأة بعد الطلاق.
61
بدراسة على عينة من Arditti & Birckley ( كما قام ارديتي وبريكلي ( 1996
212 من الأمهات المطلقات بمتوسط عمري 36 سنة، تهدف إلى معرفة أثر دعم
ومشاركة الأب في تربية الأبناء وأثر ذلك في الضغوط لدى الأم المطلقة، وقد تبين
انخفاض حدة الضغوط في حال الإبقاء على علاقة جيدة بين الوالدين المنفصلين، وعندما
يكون لهن دخل كافي. إلا أن الصراع يمكن أن يحدث عند التدخل المبالغ فيه من الأب،
ولكنها لا تؤدي إلى الضغوط النفسية، إذ وجد أن هذه الضغوط ترتبط بخصائص الأطفال
والدخل أكثر منها بأي عامل آخر.
بدراسة الضغوط النفسية Cheung & Liu ( كما قام كلاً من تشينج وليو ( 1997
(القلق والإكتئاب) وعلاقتها بالضغوط الإجتماعية والدعم الإجتماعي على عينة من 301
59 سنة، وقد تبين من نتائج الدراسة علاقة كل من - من المطلقات الصينيات من سن 28
الضغوط الإجتماعية إيجاباً بالضغط النفسي لدى الأمهات المطلقات حيث تزداد
الاضطرابات النفسية كلما زادت الضغوط الإجتماعية، وعلاقة الدعم الإجتماعي سلباً
بالضغوط النفسية حيث تقل الضغوط النفسية والاضطرابات كلما توفر الدعم الإجتماعي.
5. الطلاق والاضطرابات النفسية للمطلقة في علاقتها بإعالة الأبناء:
أظهرت نتائج العديد من الدراسات الغربية أهمية وجود الأبناء وإعالتهم بعد
بدراسة Lindsay ( الطلاق على الصحة النفسية للمطلقة فقد قام ليندزي ( 1985
للمشكلات التي تواجهها المطلقة بعد الطلاق ودرجة توافقها، وذلك في علاقتها بوجود
أطفال أو عدم وجودهم. وللتحقق من ذلك أجريت الدراسة على 60 مطلقة في المرة
الأولى حيث طبق عليهن اختبار للتوافق مع الطلاق وقائمة المشكلات والإهتمامات، وقد
قسمت المجموعة إلى مجموعتين تبعاً لوجود أو عدم وجود أطفال، كما قسمت إلى 3
48 شهر)، وقد - 30 شهر، 36 – 12 شهر، 18 - مجموعات حسب المدة بعد الطلاق ( 0
تم قياس الأبعاد التالية في مقياس التوافق: مشاعر القيمة، الاضطراب الإنفعالي، مشاعر
62
الغضب، الحزن، إعادة بناء الثقة الإجتماعية، كما شملت قائمة المشكلات والإهتمامات
عدد من الأبعاد شملت التفاعل الإجتماعي، الوحدة، الظروف الإقتصادية، وتدعيم استخدام
تحليل التباين المصاحب، وقد دلت النتائج على أن هناك أثر للمدة بعد الطلاق على
الاضطرابات الإنفعالية ومشاعر الغضب وأعراض الحزن وإعادة بناء الثقة الإجتماعية،
كما تبين أن لا أثر لوجود الأطفال أو عدم وجودهم، في حين تبين وجود أثر للتفاعل بين
وجود أطفال ومدة الطلاق.
State لقلق الحالة Dreman & Aldor ( وفي دراسة دريمان والدور ( 1994
لدى 27 مطلقة و 25 أب مطلق ممن يقومون برعاية الأبناء، ثم دراسة بعض Anxiety
Time والإدراك الزمني Sense Of Competence المتغيرات منها مشاعر الكفاية
تبين من نتائج الدراسة أن ، Anxiety and Anger والقلق والغضب Perspective
الأمهات يقيمن الماضي على أنه أسوأ من الحاضر، وقد أظهرن درجة أعلى من الغضب
تجاهه، ويعتقد الباحث أن هذا الغضب ناتج عن بعض الاتجاهات السالبة تجاه الأم العاملة
وقلة المصادر وضعف الاتصالات الإجتماعية إلا أنه ورغم هذا الغضب فقد تبين أنهن
يتمتعن بدرجة عادية من مشاعر الكفاية ودرجة عادية من القلق .
للعوامل المرتبطة Hill & Hilton ( وفي دراسة هل وهلتون ( 1999
بالإكتئاب لدى عينة من الأمهات المطلقات القائمات على رعاية أطفالهن والآباء المطلقين
القائمين على رعاية أبنائهم. حيث افترضت الدراسة اختلاف مدى درجة تعرض
المجموعتين للإكتئاب تبعاً للأدوار التي يعيشونها بعد الطلاق. وللتحقق من هذا الافتراض
- 64 سنة و 100 أب مطلق بين سن 27 - تم جمع بيانات عن 626 أم مطلقة بين سن 23
63 سنة ، وقد تبين أن الأمهات يخبرن درجة أعلى من الإكتئاب مقارنة بالآباء وذلك
باستخدام تحليل التباين. وبتطبيق الإنحدار لدراسة درجة التغير في درجة الإكتئاب
باستدخال عدد من المتغيرات الأخرى شملت (الدخل، الأدوار، الرضا عن الدور، القدرة
على القيام بالدور، واتجاه الضبط) كمتغيرات مستقلة تبين أن الرضا عن الدور واتجاه
63
الضبط من أهم العوامل المؤثرة على الإكتئاب، حيث يمكن اعتبارها عوامل تنبؤية لدى
الذكور والإناث على حد سواء.
ملخص للإتجاه العام لنتائج الدراسات السابقة:
يؤدي الطلاق إلى تعرض المطلقات لدرجات أعلى من الاضطرابات النفسية ومنها ·
القلق والإكتئاب مقارنة بغير المطلقات.
تعمل الظروف الإجتماعية والإقتصادية ممثلة في الدعم الأسرى والإجتماعي ·
والظروف الإقتصادية للمطلقة كعوامل وسيطة في التعرض للاضطرابات النفسية.
فالدعم الإجتماعي والإستقرار الإقتصادي يمكن أن تخفف من حدة الاضطرابات
النفسية.
وجود الأطفال ورعاية الأبناء من قبل الأم وعددهم يزيد من مسئوليات الأم ·
الإجتماعية والإقتصادية ومعاناتها وقد يزيد من إحتمالات التعرض للاضطرابات
النفسية. إلا أن مشاركة الأب ودعمه يمكن أن يخفف من حدة المشكلات.
التعرض للاضطرابات النفسية يكون في أعلى درجاته بعد الطلاق ويمكن أن يخف ·
مع الزمن.
الطلاق بعد سنوات كبيرة أو في عمر متقدم يقلل من فرص الدعم والحياة الإجتماعية ·
ويزيد من أعباء المطلقة، مما يعني احتمال درجة أعلى من الاضطرابات النفسية
وبشكل خاص القلق والإكتئاب.
64
فروض الدراسة:
البعد الأول: الطلاق
1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينة من المطلقات وعينة من غير المطلقات
من مكة المكرمة في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
البعد الثاني: مصدر قرار الطلاق.
1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لمصدر قرار
الطلاق في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
البعد الثالث: البعد الزمني.
1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لأعمارهن عند
الزواج في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لأعمارهن الحالية
في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لطول الفترة
الزمنية بعد الطلاق في الدرجة الكلية في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
البعد الرابع: الظروف الإ جتماعية/ الإ قتصادية.
1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات من مستويات تعليمية
مختلفة في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
65
2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات المطلقات من أوضاع مهنية مختلفة في
متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات المطلقات تبعاً لدخولهن الخاصة في
متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
4. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لمكان أقامتهن في
متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
البعد الخامس: الأمومة والمسئولية عن الأبناء.
1. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لعدد الأبناء في
متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لمكان إقامة الأبناء
في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً لرؤية الأبناء في
متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
4. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين عينات من المطلقات تبعاً للمسئولية الإقتصادية
عن الأبناء في متوسط درجة كلٍ من القلق و الإكتئاب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد منير
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد المساهمات : 180
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 27
الموقع : hnew_love2009@yahooi

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات   الإثنين أبريل 12, 2010 10:42 pm

توبيك هايل تسلم ايدك


عدل سابقا من قبل محمد منير في الإثنين أبريل 12, 2010 11:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adminator
الاداره العامه
الاداره العامه


ذكر عدد المساهمات : 606
نقاط : 994
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27
الموقع : psychology.alafdal.net

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات   الإثنين أبريل 12, 2010 10:50 pm

شاكر افضالك يا احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.hany
عضو فضى
عضو فضى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 436
نقاط : 634
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 26
الموقع : www.facebook.com

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات   الإثنين أبريل 12, 2010 11:04 pm

مشكور يا احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء الرابع للرسالة الماجستير لعينة المطلقات وغير المطلقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي استشارات نفسية :: الاستشارات :: الدراسات النفسية-
انتقل الى: