منتدي استشارات نفسية


منتدى قسم علم النفس
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

المؤتمر الأقليمى الحادي عشر لقسم علم النفس بكليه الآداب جامعه طنطا , (( دور علم النفس في مواجهة التحولات الاقليمية والدولية)) , فى الفتره من ( 14-16 / 4 / 2015 )

كيفيه ارسال الابحاث : ترسل البحوث باسم الاستاذ الدكتور أحمد عبد الفتاح عياد رئيس قسم علم النفس بكلية الآداب جامعه طنطا ومقرر المؤتمر (( dr.ayaid@yahoo.com ))  


شاطر | 
 

 الدليل الارشادى لعلاج التهتهة Part 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adminator
الاداره العامه
الاداره العامه


ذكر عدد المساهمات : 606
نقاط : 994
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27
الموقع : psychology.alafdal.net

مُساهمةموضوع: الدليل الارشادى لعلاج التهتهة Part 3   الثلاثاء مايو 04, 2010 4:18 pm

(ج) الجزء الثالث مقدم إلى المعلمين
:


عزيزي المعلم
:


يتفاوت الأطفال في تطور لغتهم
المنطوقة مثلما يفعلون في قدرتهم على تعلم القراءة والكتابة والعمليات الحسابية ،
وببساطه فإن بعض الأطفال ليسوا قادرين على القراءة في الصف الأول الابتدائي بينما
آخرون يتعلمون القراءة قبل التحاقهم بالمدرسة ، كذلك أيضا يتحدث بعض الأطفال بسهولة
خلال سنوات ما قبل الدراسة بينما آخرون لا يزالون يتطورون ببطء خلال الصفوف
الدراسية الابتدائية المبكرة.


وعلى
الرغم من ذلك ، فالاختلاف بين القراءة والتحدث هو أن الكلام ضروري للتواصل
الاجتماعي اليومي ، فالتلميذ الذي يكتشف عدم طلاقته بشكل متكرر يجد نفسه أمام عيب
خطير في المنزل وفى المدرسة وأثناء اللعب ، وبالتالي فما يواجهه التلميذ في المدرسة
هو من الأهمية العظمى في مسألة تطور ونمو نطقه وكلامه .


ويكون تأثير المعلم علي حياة التلميذ الذي يتهته
تأثيرًا "سلبياً". إذا لم يكن ملما بمشكلة التهتهة، وعلى دراية تامة بكيفية التعامل
معها ، لذلك فان تقديم هذا الدليل لإلقاء الضوء علي بعض المعلومات عن التهتهة
وطبيعتها وأعراضها وبعض الأسباب الشائعة لها قد يساعد في فهم الأثر الذي تتركه
التهتهة في حياة التلميذ .


ويحتوي
هذا الدليل أيضا علي إرشادات ومعلومات عامة لمدرسي الفصول الذين لديهم أطفال في
فصولهم يكررون أو يطيلون أو يترددون عندما يتكلمون؛ فعملية تعلم الكلام هي عملية
شديدة التعقيد. ونتيجة لذلك فإن الأطفال قد يكررون الأصوات والكلمات ويترددون في
النطق ويتلعثمون خلال مرحلة النمو اللغوي في الكلام .


والهدف هنا هو تخفيف الضغوط المدرسية والعمل على تحسين
بيئة المدرسة لتسمح بالحفاظ علي صورة ايجابية للتلميذ عن ذاته ، وجعل وقت المدرسة
ممتع ومريح وليس عبء ، ليعزز ذلك أنماط كلامية أكثر طلاقة ، ويتم ذلك في محاولة
للمشاركة والتعاون ما بين المعلمين ووالدي التلميذ المصاب والباحثة ، لأن ذلك يعتبر
مهماً جداً في مساعدة التلميذ المصاب لأن يتواصل لفظياً باقتدار وثقة في حياته
.


أولا :- معلومات وإرشادات للمعلم لمساعدة الأطفال الذين يتهتهون
(داخلالفصول)


إن المعلمون يلعبون
دوراً مهماً في حياة الأطفال ، لذا فمن المهم أن تدرك أن سلوكك سيؤثر بشكل مباشر
على ردود أفعال الأطفال في فصلك ، ولو أنك ركزت على ما
يقوله التلميذ أكثر من الكيفية التي يقول بها وعاملته باحترام فإن أقرانه سوف
يقلدونك في ذلك .


ومن المهم أن
تتصرف بطريقة مريحة وطبيعية بالنسبة لك ، فأنت كمعلم إذا
أدركت ببساطة أنك لا تستطيع أن تكون مرتاحاً في مكان قريب من تلميذ يتهته أو تلميذ
لديه أي إعاقة من هذا القبيل فمن الحكمة أن تطلب ألا يكون هؤلاء الأطفال في فصلك
.




!
عندما يعاني تلميذ ما في فصلك من عدم الطلاقة
عليك ألا ..


1- تعلق على التهتهة،
بدلا من ذلك عليك بتعزيز وتدعيم ما يقوله التلميذ


2- تعلق على أصوات أو كلمات بعينها لأن ذلك لا يكون نافعاً
.


3- تطلب منه أن يتوقف عن التهتهة
.


4- تطلب منه أن يفكر في ما سوف
يقوله .


5- تجيب بدلا منه أو تكمل
له حديثه لأن ذلك ينقل له إحساس انك نافذ الصبر من الانتظار وانه يحتاج مساعدتك
ليتكلم .


6- تبدو مهتما أو متألما
له .


7- تبدو غاضبا أو قليل الصبر
.


8- تخبره وتطلب منه أن يأخذ نفسا
عميقا قبل الكلام .


9- تطلب منه
أن يتوقف ويبدأ من جديد .


10- تقترح عليه أن يغير من حدة الكلام .

11-
تقترح عليه أن يتجنب بعض الكلمات أو يستبدلها
بكلمات أسهل منها .


12- تعزز عدم
الطلاقة بأن تنتبه إليها أكثر من الانتباه إلى الطلاقة .


13- تتظاهر بأن عدم الطلاقة غير موجودة .


14- تعبر عن شفقتك وحزنك .


15- تقاطعه أثناء التكلم لأن ذلك
يزيد من إحجامه عن الكلام ويقلل الثقة بالنفس .


16- تستثنيه من عمل الأشياء التي يقوم بها الآخرون .




!
بدلاً من ذلك عليك أن:

1-
لا تتظاهر بعدم إدراكك لمشكلة التهتهة حيث إن أحد
الجوانب المؤلمة لهذه المشكلة هو العزلة التي يشعر بها هؤلاء الذين يعيشون فيها ،
لأنها جزء من حياة التلميذ فهو يعرفها ويعرف أنك تعرفها .


2- حاول أن تعامل تهتهة الطفل بصورة عرضية وباعتبارها أمر
واقع .


3- تحاول أن تتصرف بالضبط
كما لو كان طلقا في كلامه .


4- تظل هادئاً وتستمع لما يقوله .

5- تحاول أن تظهر أنك مستمتعاً بالحديث معه
.


6- تبدأ بطلب إجابات لفظية
باستخدام التدرج اللفظي من السهل إلى الصعب فعلي سبيل المثال ، اسأل الطفل الذي
يتهته سؤالا يستلزم إجابة من كلمة واحدة ثم آخر يستلزم إجابة من عبارة أو فقرة ،
وهكذا قبل أن تسأله أسئلة مفتوحة الحدود ، وبهذا تظل قادرا على اختبار تحفظ الطفل
والإبقاء على اندماجه داخل الفصل ، وهكذا أيضا تساعد على تعزيز طلاقته وثقته بنفسه
.


7- حاول أن تقدم نموذجاً للكلام
البطيء حيث إن إحساسك بأنك تحت ضغط وقت يضعك تحت قدر كبير من الضغط على المتحدث ،
ومن المهم أن تنقل إحساس السهولة ، وتستطيع كمعلم أن تقدم نموذجاً من السلوك بأن
تتحدث ببطء وهدوء أكثر ، بالتخلص من المواقف التي تتواجد فيها السرعة ، وعدم مكافأة
الأطفال الذين يجيبون بسرعة بدون رفع أيديهم ، واعلم أن الألعاب التي تعتمد على
إعطاء الإجابة السريعة تكون مؤلمة لهؤلاء الذين لديهم صعوبة في النطق
.


8- إذا ما بدا مثاراً أو متعجلاً
نقترح عليك أن ترد عليه قائلا: " لدي الوقت وأريد أن أسمع لما تقوله " ، فأنت بدلا
من ذلك تطلب منه بصورة دعميه أنه من الأفضل أن يتمهل في كل شيء ، وليس في الكلام
فقط .


9- توقف عن نصح الطفل فلا
تقول له " أبطيء ردك " أو "خذ نفساً عميقاً " ؛ فأنت بذلك تسمعه رسالة مفادها أن
"التهتهة ليست مقبولة" ، ويمكن أن تجعله مضطرباً أو قلقاً عندما يتحدث إليك .


10- إذا كان الطفل يمر بأيام يكون
كلامه فيها طلقا وأيام يكون كلامه فيها غير طلق ، اسمح له بالمشاركة في الفصل في
الأيام الأكثر طلاقة وبمشاركة اقل في الأيام الأقل طلاقة .


11- عليك أن تتحدث مع التلميذ بشأن موضوع التهتهة على
انفراد حيث يمكنك أن تخبره أنك تدرك أنه أحياناً يعاني من بعض مشاكل الكلام وأنك
مستعد لمساعدته .


12- عندما يكون
الطفل الصغير في خضم مرحلة من التهتهة المتزايدة ، حاول أن توفر له خبرات الكلام
الناجحة ، وذلك من خلال تشجيع مواقف الكلام المعززة للطلاقة مثل الحديث الجماعي
والغناء الجماعي والإلقاء الجماعي للأناشيد ، والكلام الإيقاعي ، ولعب الأدوار

باستخدام العرائس .


13- لكي
تزيد طلاقة التلميذ أثناء أنشطة جماعة القراءة ، ابدأ بقراءة الفقرة متحدثا في صوت
واحد مع الطفل فإذا كان الطفل المتهته يتكلم أو يقرأ مع صوتك فانه عادة لا يتهته ،
وهذا يسمى أثر الكلام (أو التظليل) . ونقترح إتباع هذا الإجراء مع الأطفال الآخرين
لكي لا يشعر التلميذ غير الطليق بأنه مختلف عن باقي زملائه وربما تطلب من تلميذ آخر
أن يقرأ مع هذا التلميذ بدلاً منك .


14- حاول أن تجلس مع التلميذ بصورة فردية من وقت لآخر لأن
ذلك يشجعه على أن يبدأ بالحوار مع شخص كبير ؛ ولأن ذلك يتيح لك فرصة أن تتعرف عليه
عن قرب وأن تمده بالدعم من خلال المعلومات التي ستعرفها عنه .


15-
حاول أن تتجنب سؤال التلميذ بصورة تخيفه .


16- أعط للتلميذ فرصة ليجهز
إجابته – حتى لا يكون مضطراً
للإجابة بسرعة .


17- تجنب مناقشة اختلافات كلام الطفل في أثناء حضوره . ومع
هذا إذا ما فتح هو النقاش في هذا الموضوع فكن متعاطفاً معه ، وحاول أن تطمئنه بأن
الجميع يجدون من الصعب أن يتكلموا في بعض الأوقات ، وكن حذراً عند مناقشة نقاط
الضعف والقوة عنده لأن ذلك يقلل من حاجة التلميذ إلى إخفاء تهتهته لأنه كلما حاول
إخفاء التهتهة كلما ازدادت سوءاً


18- تجنب استخدام كلمة "تهتهة" لتصف بها كلام الطفل عندما
تتحدث معه ، وبدلا من ذلك استخدم كلمات وصفية "توقف الكلام" أو "كلام غير مستوي" أو
"حديث عثر" الخ ؛ ومع هذا إذا كان الطفل مدركا لعدم طلاقته وكان يشير إليه بالتهتهة
فإنه سيكون من غير الطبيعي بالنسبة للجميع أن يستخدموا هذه الكلمة .


19- بعد الكلام غير الطليق يمكنك
أن تكرر محتوى ما قاله الطفل ؛ فهذا سيساعده على أن يتأكد من أنك منتبه لمحتوى ما
قاله ويساعده أيضاً على تقليل ذكريات اللاطلاقة عنده .


20- عندما يرفع يده ليشارك لفظيا فمن المحتمل انه يكون في
حالة ثقة بالنفس وهذه فرصة مناسبة لبناء تلك الثقة من خلال خلق لحظة حديث ناجحة
.


21- كن مدركاً للعلامات
"الإشارات" غير اللفظية مثل تعبيرات الوجه التي تحمل القلق والإحباط وما شابه ؛
فحوالي 70% من اللغة غير لفظي وعليك أن تحافظ على وقفة مسترخية وتعبيرات وجه مريحة
، وكن مستمعا غير متقيد .


22- إذا
ما كنت تخطط للقراءة الشفهية ، نادي علي التلميذ الذي يتهته أولا ؛ وذلك لكي تقلص
فرص حدوث القلق ، وضع في اعتبارك الأسئلة المفاجئة التي تخرجه من حالة الأمان
واستخدم أسئلة تكون إجابتها (بنعم) أو (لا) أو كلمة واحدة ولاحظ أن الانتقال السريع
من طفل لآخر، والمقاطعة ونداء الأسماء بالدور وغيرها يمكن أن تخلق ضغط الوقت

وتسبب التهتهة .


23- يجب عليك
إشراكه في مسرحيات الفصل ، ولكن من الحكمة أن تحاول التحقق من التجربة مقدما طالما
أن التلميذ يستمتع بالنشاط حتى لو حدثت التهتهة وصعوبات النطق أثناء التنفيذ حيث
يجب على المعلم أن يكون قادراً على تحديد مدى واقعية التلميذ عن طريق خبرات مشابهة
في حجرة الدراسة .


24- قد يحتاج
الأطفال الذين يتهتهون وقتاً أطول للتعبير عن أفكارهم ، لذلك من خلال أنشطة السؤال
والجواب اسمح لهم بالمزيد من الوقت واخبرهم أنه لا داعي للسرعة .


25-
قد يلجأ التلميذ إلى التهتهة كحيلة تعويضية عن
نقص ما في المعرفة لذلك يجب تشجيعه على الحديث وعلى أن يسألك إذا لم يفهم أو لم
يعرف
شيئاً ما .


26- انتبه
لئلا توصل للطفل الإحساس بضغط الزمن عندما يتحدث ، ويمكن تخطيط سلوكيات الكلام عن
عمد ؛ بحيث تقلص هذا الإحساس بضغط الوقت من خلال التحدث ببطء ، ولابد أن توزن سرعة
الكلام بصورة متساوية وألا يحتوي علي اندفاعات سريعة تتبعها توقفات طويلة لأن
الكلام السريع والمقاطعات المتكررة توصل أيضاً إحساساً بضغط الزمن ولابد من التقليل
منها إلى أقل حد .


27- تحدث صراحة
مع الطفل عن التهتهة إذا ما عبر لك عن رغبته في ذلك ولكن لا تضخم الموضوع ، يمكنك
أن تخبر التلميذ سراً أنك تدرك أنه يعمل على تحسين كلامه وأن التلميذ يمكنه أن يأتي
إليك بصورة خصوصية لمناقشة المسائل التي تتعلق بالكلام عنده ، فالوصول لمثل تلك
الثقة المتبادلة شيء عظيم .


28- إن
الطفل يكوّن موقفه عن الكلام بمراقبة الآخرين ؛ فاستغل كل فرصة لترى الطفل يمر بشكل
ما من الثناء والمدح .


29- حاول
أن تزيل الوصمة التي التصقت بالتهتهة التي قد يشعر بها الطفل ؛ وأفضل الطرق للقيام
بذلك هي التخطيط العرضي لسلوكيات تهتهة متعمدة بحيث يدرك أن كل شخص يكون غير طلق
أحياناً ، وأنها يمكن أن تحدث بسهولة وبدون ضغط .


30- ضع في اعتبارك أن الطفل قد يصبح محبطا إذا ما عانى
قدراً كبيراً من التهتهة الشديدة ، فحاول أن توفر له طريقة ليعبر بها عن إحباطه
.


31- لا تحول عينيك أو تدير رأسك
بعيداً فإن الطريقة التي تنظر بها له مهمة كأهمية ما تقوله وتفعله والمتهتهون
خصوصاً لديهم أحاسيس خاصة للتواصل غير اللفظي ، لذلك ابق هادئاً واستمر في النظر
إليه .


32- لا تكن مجاملاً بشكل
استثنائي خلال أوقات التعثر في النطق لأن ذلك يقوي هذه التعثرات


33-
حاول أن تتصرف كما تفعل عندما يكون طليقاً وكما
تفعل مع الأطفال الآخرين .


34- إذا
سألك التلميذ في الفصل لماذا أتحدث (بهذه الطريقة) أو لماذا (ارتعش) عندما أتحدث أو
(غالبا ما ترتجف شفتاي) ، فعليك أن تخبره أن التحدث صعب بالنسبة له ، وأن تقول (هل
تعرف كيف لا يستطيع بعض الناس الرؤية؟) أو (لا يستطيعون الرؤية بشكل جيد) وأن بعض
الناس لا يستطيعون السمع جيداً كذلك أنت لا تستطيع التحدث جيداً.


35-
إن الطريقة التي تتفاعل بها كمعلم يجب أن تكون
نتاج تقيمك لمستوى راحة الطفل إذا كان يتكلم باستمرار وراحة في المواقف الرسمية
وغير الرسمية ، وله أصدقاء كثيرون ويبدو متفاعلاً ومقبولاً فإن مهمتك هي السيطرة
على حالته كما هي فقط (ربما تكون مهمة صعبة).


36- لو أنه كما يحدث دائماً خصوصاً مع تقدم الأطفال في السن
يشعر بعدم الراحة وعدم الرغبة والكراهية في التحدث أو القراءة بصوت عالي ، ويتراجع
عن التواصل اللفظي المباشر ، أو تبدو معاناته الاجتماعية واضحة ، إذاً فهو يحتاج
إلى مساعدتك .


37- إن المتهتهين
سيخبرونك أن أحد أكبر الحواجز التي يواجهونها هي التغلب على الشعور بالخجل أو
الارتباك ، فكثيراً منهم لن يتحدث بأكثر مما يجعل شخص ما يدرك عدم طلاقته في النطق
وهذه المشاعر تتطور بسبب ردود أفعال المستمعين إليه : ليس فقط هؤلاء الذين
يضايقونهم ويضحكون عليهم ولكن أيضاً الذين يتصرفون بنفاذ صبر ، ويكملون كلماتهم ،
ويجنبون أبصارهم ، أو يديرون رؤوسهم . إن أي رد فعل غير الإنصات الفعلي لما يقال
والرد عليه ، هو رد فعل يشعر المتحدث أن تهتهته هي المهمة بداية من إدراكه لذلك فان
المتهته تقريبا لن يفعل أي شيء لتجنب الألم .


38- امدح التلميذ على مشاركته الايجابية في نشاطات الفصل
ولكن امدح ما يقوله وليس كيف يقوله .


39- حاول استخدام الأساليب الحوارية في الفصل ، وقم بإنشاء
جماعة تسمى جماعة القراءة وأشرك التلميذ فيها ، وهي تهدف إلى تقليل عدد المستمعين
له عند القراءة وهذا يقلل من خوفه وتوتره أثناء القراءة أمام الفصل كله
.


40- اسمح للتلميذ بالإلقاء
الشفهي في موقف سهل ، كأن يفعل ذلك أولاً في المنزل مع والديه، ثم دعه يقوم
بالإلقاء بعد ذلك في الفصل ، أما إذا كان قلقاً جداً بشأن الإلقاء الشفهي ففكر في
أن تسمح له بأن يلقي ما عنده علي مجموعة أصغر من الأطفال .


41- بعد أن ينطق التلميذ بكلام عثر أعد نطق ما قاله مرة
بكلام طليق ؛ لأن ذلك يؤكد له انك تفهمه.


42- أبطئ سرعة كلامك لتشعر الأطفال جميعاً أن هناك وقتاً
كافياً ؛ لأن ذلك يساعد التلميذ الذي لديه اضطراب في النطق على عدم جذب انتباهه إلى
تهتهته إذا طلب منه أن يبطئ من كلامه.


43- عندما تجد التلميذ المتهته لديه بعض المشاكل حاول قدر
المستطاع أن تكون هادئا وحنونا وقريبا منه وبذلك تزداد الفرص التي يمكنك من خلالها
أن تساعده تماما كما يكون ذلك في كل الأزمات الأخرى التي هي جزء من أي يوم دراسي
عادي ، أما إذا كنت قلقاً فذلك يزيد من قلق التلميذ ويزداد الأمر سوءا لكما معاً
.


44- شجع كل الأطفال على استخدام
مهارات اتصال جيدة ؛ وعزز لديهم قواعد الكلام الجيد مثل التكلم بالدور، والنظر إلى
الشخص الذي تحادثه أثناء كلامك إليه ، والإنصات إليه والتفكير في ما يقوله الشخص ،
والانتظار حتى ينتهي من حديثه قبل أن تبدأ بالكلام .


45- هناك بعض المواقف الكلامية التي تساعد التلميذ على
الطلاقة مثل: التحدث مع أشخاص مألوفين وحنونين ، العد المنتظم والمتتالي ، ذكر أيام
الأسبوع ، الغناء أو نطق كلمات معروفة ورنانة كما في الشعر الخاص بالأطفال ،
والتمثيل ، لأن ذلك يساعد التلميذ على التكلم بثقة وصراحة .


46-
شجعه على الاشتراك في الإذاعة المدرسية الصباحية
بإلقاء جملة بسيطة مثل قول مأثور أو آية قرآنية واحدة أو حديث شريف أو أي شيء من
هذا القبيل .


47- شجعه على
الاندماج في أنشطة المدرسة المختلفة كالرسم والتلوين والموسيقى والأنشطة الأخرى
التي تعتبر مواقف تفاعل اجتماعي ليسهل ذلك من عزلته وخوفه من الاحتكاك بالآخرين
.


ثانيا : بعض الإرشادات
الخاصة بالزملاء


إن أكثر ما يتعرض
له التلميذ الذي يعاني من التهتهة في المدرسة هو الاعتداء من قبل أقرانه والسخرية
منه والاستهزاء به والشغب المتكرر الذي يؤثر تأثيراً سيئاً على صورة التلميذ لذاته
ويجعله منبوذاً ومنعزلاً عن أقرانه ولا يشارك في أوجه النشاط المدرسي خوفاً من
الإحراج ، ومن تهكم زملائه عليه ، ولذلك لابد أن يتدخل المدرسون إذا كان الأطفال
الآخرون يسخرون منه أو يحرجون التلميذ المتعثر في الكلام .


ما هي السخرية ؟

هي فعل عمدي يمكن أن يسبب أذى واعتداء مادي أو عاطفي ،
والسخرية والاستهزاء قد يتخذا صور مختلفة مادية أو لفظية أو عاطفية
.


والتلميذ الذي يتهته قد يعتقد
انه مختلف عن أقرانه ، ومن ثم فإن السخرية والاستهزاء قد ينتج عنهما نقص في تقدير
الذات وصورة ذات سالبة . ويكون وقع الاستهزاء في سنوات الطفولة المتأخرة خطيرا ،
وقد تكون لها آثار سلبية طويلة المدى ، وتزداد حساسية التلميذ تجاه الكلام خوفا من
إغاظة زملائه .


وإذا أمكن التعامل
مع هذا الغيظ والسخرية قبل أن تصبح مشكلة فإن هذا يكون أفضل من التعامل معها بعدما
يشعر التلميذ بالاهانة من كونه فريسة ، إن أي شيء يساعد هذا التلميذ على تكوين
صداقات والحفاظ عليها هو أمر يستحق المحاولة .




ما هو
التأثير السلبي للسخرية والاستهزاء ؟


- يكون الضحايا عموما أكثر قلقاً وحذراً وأقل شعوراً
بالأمن وأكثر حساسية وهدوءًا مقارنة بأقرانهم .


- قد تتكون لديهم معتقدات أو سلوكيات مختلفة عن معيار
السلوك داخل الجماعة .


- يتكون
لديهم تقدير ذاتي به نوع من النقص والدونية .


- الضحايا الذكور يكونوا غالبا اضعف جسمانيا ممن يسخرون
منهم ، قد ينتج اختلافات بدنية واضحة أو إعاقة أو مرض مزمن .


-
يكون لديهم عدد قليل من الأصدقاء أو لا يكون
مطلقاً .


- وتكون مهاراتهم
الاجتماعية غير ملائمة .


كيف يساعد
المعلم في التغلب على سخرية الأقران ؟


عندما يكون هذا الطفل غائباً حاول أن تستخدم خطط
المناقشة التالية مع الأقران في الفصل:


1- اشرح بتروي وبوضوح أن السخرية غير محترمة وغير لطيفة .


2- ناقش معهم حقيقة أن الجميع
ليدهم نقاط ضعفهم ونقاط قوتهم ، واشرح لهم أن الطفل أحيانا يخطئ عندما يتكلم وأن
هذا ليس سبباً لأن
نسخر منه .


3- قلل من السخرية والاستهزاء بأن تنمي لدى الأقران
الساخرين قبولاً لكلام الأطفال الذين يتهتهون .


4- لا تسمح "بالإغاظة" و "السخرية" واطلب المساعدة من
الخصم بدلاً من أن تعاقبه ، وإذا كان التلميذ الذي يتهته لديه إعاقة حادة في الكلام
ويصارعها بوضوح فان ذلك يمكن أن يساعدك أحيانا في أن تتحدث مع الفصل عن هذه الإعاقة
، وتذكر أننا نريد أن نحافظ على تقدير الطفل لذاته وأن نضيق إطار مسألة التهتهة
بحيث لا نضيع هويته
ولا نعمقها "التهتهة".


5- إن التهتهة (صعوبة النطق) هي مشكلة في التواصل إنها
صعوبة لفظية تظهر في النطق والكلام ، وأحيانا تكون المدرسة مجهدة لأي طفل خاصة
بالنسبة لطفل خائف من القراءة بصوت عالي ، أو التحدث ، أو أن يعطى إجابة عندما يسأل
، أو أن يمثل في مسرحية ، أو حتى يتكلم في مكان منعزل ربما يسبب ذلك خوفاً نفسي ولو
أنك كمعلم استطعت أن تمنع أو تغير تلك المشاعر ، أو تجعل هذا التلميذ المتهته
وأقرانه يفهمون أن هذا شيء غير مخجل فقد نجحت في إنقاذ هذا التلميذ من قدر كبير من
الألم .


6- أخبر الأقران الآخرين
عن الأوقات المحددة التي يكون فيها الكلام أصعب ، فعلى سبيل المثال ، أحيانا تزداد
التهتهة في حالة الإجهاد أو الإثارة ، أو إذا كانوا خائفين من الكلام أو خائفين من
أن يحاول
أحد إغاظتهم .


7- تحدث عن الأسباب التي يسخر الناس بسببها من غيرهم وكيف
يكون تأثير ذلك عليهم .


8- اطلب من
الأقران أن يشاركوا في الأمر الذي يغاظون من أجله ، فكل إنسان قد سخر منه ولو لمرة
واحدة على الأقل .


9- أخبر أي أحد
يكون على استعداد للمشاركة في أمر تمت إغاظته فيه أنه في غاية
الشجاعة.


10- يمكنك أن تسأل
الأقران كيف يكون شعورهم عند الإغاظة وكيف يتصرفون.


11- فكر في وضع خطة لحل مشاكل الفصل ، وتحتوى هذه الخطة على
طرق تقدم فيها المساعدة لهم جميعا إذا سمعتم أن أحد زملائكم يتعرض للإغاظة أو الأذى
.


12- على الأقران مشاركة زملائهم
ما يحبون أن يعاملوا به إذا وقعوا
في التهتهة .


13- تأكد من أن تخبرهم أن التهتهة ليست غلطة صاحبها ومن
المهم أن تؤكد لهم أنه ليس هناك أحد مسئولاً عن حدوثها .


14- اجعلهم يعرفون كيف يتعاملون مع التهتهة بطريقة نافعة ،
اسألهم كيف يكون شعورهم وتصرفهم إذا كان عليهم أن يتحدثوا هكذا طوال الوقت
.


15- درس لفصلك شيئا عن الفروق
الفردية .




منى توكل السيد (2008). التهتهة لدى
الاطفال. الإسكندرية: دار الجامعة الجديدة




<div style="text-align: center;"><br></div>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adminator
الاداره العامه
الاداره العامه


ذكر عدد المساهمات : 606
نقاط : 994
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 27
الموقع : psychology.alafdal.net

مُساهمةموضوع: رد: الدليل الارشادى لعلاج التهتهة Part 3   الثلاثاء مايو 04, 2010 4:18 pm

المرجع الدكتورة منى توكل فى الثلاث اجزاء للعلم




<div style="text-align: center;"><br></div>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Mansour
عضو فضى
عضو فضى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 366
نقاط : 457
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: الدليل الارشادى لعلاج التهتهة Part 3   الثلاثاء مايو 04, 2010 4:46 pm

تسلم على شغلك الروعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدليل الارشادى لعلاج التهتهة Part 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أساسيات الدوائر الإلكترونية و الكهرباء part 2
» English Parts of Speech

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي استشارات نفسية :: باب الابحاث والمؤتمرات :: منتدى الابحاث والدراسات-
انتقل الى: